You are currently viewing تضرر المرأة العاملة في الزراعة اقتصادياً نتيجة الزلزال
تضرر المراة العاملة في الزراعة اقتصادياً نتيجة الزلزال
هيفا خليل
هيفا العربي
إعداد وتقديم
ريم الحلبي
الإشراف العام
أحمد جولاق
إخراج
فادي
فادي ابو صوف
مدير تصوير
أحمد الأمير
مقدم تقارير

تضرر المرأة العاملة في الزراعة اقتصادياً بسبب دمار الأراضي الزراعية نتيجة الزلزال، ودور المنظمات الحقوقية في تقديم الدعم وضمان حقوقها

هناك مناطق جغرافية موجودة على وجه الأرض، حيث لاسكن ولا ازدحام ولا صخب، يوجد فيها عدد من النساء العاملات في الأراضي الزراعية، يتخذن من هذا العمل مصدر رزق أساسي لعوائلهن ، ولكن مع حدوث الزلزال الأخير الذي ضرب تركيا و دمر البنى التحتية والحقول الزراعية، خسرت تلك النسوة عملهن و مصدر دخلهنّ.

تشير منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو” إلى أن أكثر من ثلث سكان المناطق المتضررة من الزلزال كانوا يعتمدون على الزراعة كمصدر رزق أساسي لهم.

محاور الحلقة:

  • تضرر النساء العاملات في المجال الزراعي من جراء الزلزال الذي أدى إلى فقدان مصدر رزقهن.

  • التحديات التي تواجه النساء الريفيات بعد فقدان أعمالهن، وكيفية تحسين أوضاعهن المعيشية. 

  • دور إتحاد نقابات العمال الأتراك والمنظمات في مساعدة النساء المتضررات والمطالبة بحقوقهن.

  • أهمية تقديم الدعم النفسي والمعنوي للنساء المتضررات، ودور منظمات المجتمع المدني في ذلك.

  • كيفية الوصول للنساء في المناطق النائية وتقديم المساعدات لهن.

  • تأثير تدفق النازحين على أوضاع النساء الريفيات وفرص عملهن.

  • أهمية دمج النساء النازحات وتقديم الدعم المادي والمعنوي لهن.

ضيوف الحلقة:

سعيد أصلان
اتحاد نقابات العمال الأتراك
هنادي زغلوطة
صحفية ومهندسة زراعية
بثينة رحال
مدير منظمة نساء التمكين

تضرر المرأة العاملة في الزراعة اقتصاديا نتيجة الزلزال.

قمنا بالتعاون مع الصندوق الزراعي لمساعدة العمال المتضررين جراء الزلزال، من خلال دعمهم مادياً لاستمرار حياتهم وعملهم.

نحن كاتحاد نقابات العمال يمكننا المساعدة في حل مشاكل العمال الأجانب المتضررين من الزلزال.

تحسين أوضاع النساء العاملات في الزراعة يتطلب استجابة عاجلة من الحكومة والمنظمات الدولية تراعي احتياجاتهن الخاصة.

قمنا بالتنسيق مع منظمة دعم الحياة لتقديم جلسات دعم نفسي للنساء المتضررات، وبدأنا بأنفسنا كلجنة نسائية بتقديم دعم نفسي ومادي لهن.

تم إجراء استبيان من قبل راديو نسائم وشارك فيه 46 شخص

ما هي أكبر تحديات المرأة السورية العاملة في المجال الزراعي بعد كارثة الزلزال في تركيا؟

نقص الدعم المالي.
60%
فقدان العمل بسبب تضرر الأراضي الزراعية
16%
صعوبة الوصول إلى المساعدات الأساسية
14%
عدم توافر التدريب المهني
10%

ما هي الحلول الممكنة لتوفير الدعم والموارد للنساء العاملات في الزراعة بعد الزلزال؟

توفير الدعم المالي
75%
تنظيم دورات تدريبية مجانية.
10%
التسجيل في الضمان الاجتماعي
15%

هل تشعر المرأة الزراعية السورية بالأمان والحماية في بيئة العمل الزراعي؟

نعم
34%
لا
20%
بعض الشيء
36%
غير متأكد/ة
10%

هل تعتقد/ ين أن النساء العاملات في الزراعة يواجهن تحديات إضافية بسبب العوامل الاجتماعية والثقافية؟

نعم
65%
لا
5%
ربما
30%

هل تعتقد/ ين أن التمكين الاقتصادي للنساء العاملات في الزراعة يمكن أن يسهم في تحسين حياتهن ومجتمعاتهن؟

نعم
60%
لا
5%
ربما
35%

يمكنكم مشاهدة الحلقة كاملة عبر صفحتنا على فيس بوك >>

يمكنكم مشاهدة الحلقة كاملة عبر منصتنا على يوتيوب

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

شارك نسائم

اترك تعليقاً