You are currently viewing المخاطر والمشاكل القانونية نتيجة تسجيل المواليد السوريين على كمليك الأجداد أو أحد الأقارب
تسجيل المواليد السوريين على كمليك الأجداد
هيفا خليل
هيفا
إعداد وتقديم
فادي
فادي
سوشيال ميديا

يضطر بعض الأهالي نظراً لعدم توفر الكمليك لأحدهما إلى تسجيل أطفالهم على كمليك الأجداد والأخوة بزعمهم أنه أفضل الحلول لحصول الطفل الوليد على الكمليك وبالتالي حقوقه،هذه الحالات نراها تتكرر بشكل مستمر دون وعي الأهالي لتبعات هذا الأمر قانونياً

من إحدى القصص التي وصلتنا أن شخص قام بتسجيل طفله على اسم أخيه وبعد فترة من الزمن حدثت مشاكل عائلية فقام الأخ بأخذ ابن اخيه الذي هو ابنه قانونيا بالسفر خارج تركيا بسهولة، فيما عدا لو نظرنا للموضوع في الناحية المستقبلية أي ضياع النسب والزواج.

محاور الحلقة:

  • هذه المشكلة الخطيرة لحد الآن لايدرك فاعلوها خطورة هذا الأمر على الأبناء وحياتهم مستقبلاً.

  • مالذي يضطر الأهالي لتسجيل أولادهم بهذه الطريقة؟ وحالات أخرى لم يُسجل فيها الأولاد ولم يُعطى لهم الكمليك بسبب قضايا الكمليك الخاصة بالأهالي ولم يحصلوا حتى على شهادة ولادة (كنا قد تناولنا هذا الموضوع عن تداعيات عدم التسجيل وفقدان الحقوق).

  • التوعية حول عدم استخدام الأهالي لاجراءات تضر بحياة أولادهم وحل الخطأ بخطأ آخر.

  • يجب الاهتمام بمشكلة عدم تسجيل الأولاد في النفوس لأسباب تتعلق بالقوانين والقرارات فها حق لا يجب التغاضي عنه.

ضيوف الحلقة:

أحمد أولكر
استشاري بالشؤون القانونية
Ali öner
مدير منظمة مظلوم در

لمشاهدة الحلقة كاملة على الفيس بوك

عقوبة تسجيل المواليد على كمليك أشخاص أخرين 18 ألف وحبس 3 أشهر بالإضافة إلى أنه يؤثر على عمليات تجنيس العائلات السورية.

التفسير الوحيد لتسجيل الأهالي مواليدهم على كمليك الأقارب هو عدم توفر الكمليك لأحد الوالدين

من المشاكل التي تواجهنا هو تباطئ وتكاسل بعض السوريين في معالجة أمورهم القانونية ومنها الكمليك.

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

صحفيون من أجل حقوق الإنسان الكندية

شارك نسائم

اترك تعليقاً