You are currently viewing المشاكل القانونية التي يمكن أن تتعرض لها نتيجة التعامل مع السماسرة والمزورين في تركيا
التعامل مع السماسرة والمزوّرين في تركيا
هيفا خليل
هيفا
إعداد وتقديم
فادي
فادي
سوشيال ميديا

العديد من السوريين يلجؤون للسماسرة من أجل معالجة أمورهم القانونية في تركيا نذكر منها:

  • تزوير تصديق القنصلية على الوثائق الرسمية من قبل مكاتب سماسرة في اسطنبول بحجة وجود خدمة التصديق دون حضور.

  • تزوير تواريخ الميلاد للحوامل القصّر للتخلص من المساءلة القانونية.

  • تزوير اذن السفر للسوريين.

  • تزوير الشهادات العلمية للسوريين من أجل الحصول على الجنسية أو لأمور أخرى.

  • تزوير البطاقات التعريفية للوصول الى أماكن معينة والحصول على ميزات…. الخ.

أغلب عمليات التزوير تتم من خلال إعلانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي موضح فيها أرقام التواصل مع المزورين أو من خلال مكاتب لا تعلم أنها تتعامل مع سماسرة ويسمون أنفسهم وسطاء.

محاور الحلقة:

  • التنبيه لتعرض الأشخاص الذين يتعاملون مع المزورين للمساءلة والترحيل حتى وإن لم يكن يعلموا بعمليات التزوير.

  •  ضرورة تسهيل اجراءات الحكومة التركية في طلبات تصديق الأوراق الثبوتية من القنصلية.

  •  ضرورة مراعاة أوضاع الأشخاص الذين هم ضحايا للسماسرة والمزورين دون تعرضهم للعقوبات القاسية.

  • اجراءات الحكومة التركية في إلقاء القبض على هؤلاء المحتالين.

ضيوف الحلقة:

أحمد قطّيع
مدير مركز عدالة لحقوق اللاجئين
man
يوسف مارتيني
عضو لجنة التواصل مع دائرة الهجرة بعنتاب

لمشاهدة الحلقة كاملة على الفيس بوك

يلجأ السوريون للسماسرة والمزوّرين لصعوبة الإجراءات والقرارات القانونية

قمنا في الجالية السورية بالإجتماع مع رئاسة الهجرة بانقرة من أجل إعفاء السوريين من تصديق الأوراق الرسمية المتعلقة بالإجراءات القانونية.

بعد الضغط من قبل مركز عدالة لاحظنا أن دائرة الهجرة قد بدأت بالتجاوزات حول بعض الإجراءات لتصديق الوثائق في القنصلية السورية

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

صحفيون من أجل حقوق الإنسان الكندية

شارك نسائم

اترك تعليقاً