You are currently viewing 27 ديسمبراليوم العالمي للتأهب للأوبئة: هل النظم الصحية للدول قادرة على التصدي والصمود لمواجهة الأوبئة
اليوم العالمي للتأهب للأوبئة
هيفا خليل
هيفا
إعداد وتقديم
فادي
فادي
سوشيال ميديا

كما يتضح من تجربة جائحة كورونا، فقد كانت الآثار المدمرة للأمراض المعدية والأوبئة الرئيسية كبيرة وكما حصل أثناء جائحة كورونا التي أثرت بالأرواح البشرية وألحقت الدمار بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية الطويلة الأجل، ولأن الأزمات الصحية العالمية غالبا ما تهدد بإثقال كاهل النظم الصحية المنهكة وتعطيل سلاسل الإمداد العالمية وإلحاق دمار غير متناسب بسبل عيش الناس بمن فيهم النساء والأطفال، واقتصادات أشد البلدان فقرا وضعفا،هناك حاجة ملحة إلى إقامة نظم صحية قادرة على الصمود وقوية، تشمل الفئات الضعيفة أو التي تعيش ظروفا هشة وتكون قادرة على التنفيذ الفعال للوائح الصحية الدولية.

تدعو الجمعية العامة للأمم المتحدة جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة والمنظمات العالمية إلى الاحتفال باليوم الدولي للتأهب للأوبئة سنويا بصورة لائقة ووفقا للسياقات والأولويات الوطنية، من خلال أنشطة التثقيف والتوعية، من أجل إبراز أهمية منع انتشار الأوبئة، والتأهب لها، والشراكة في مواجهته.


محاور الحلقة:

  • تعامل الدول بكل منظوماتها مع جائحة كورونا.

  • جائحة كورونا كشفت العديد من الأمور أهمها وضع المنظومة الصحية في البلدان المنخفضة الدخل.

  • ماهي الدروس المستخلصة من جائحة كورونا.

  • هل استطاع المجتمع السوري مواجهة الوباء دون مشاكل.

  • في فترة الجائحة انتشر الوباء المعلوماتي وهو حملة من المعلومات المضللة والشائعات المنتشرة حول كذبة الوباء واللقاح، فهل تمت ادارة هذه الحملة بشكل صحيح من قبل الدول؟

  • أهمية التثقيف الصحي والوعي المجتمعي في مواجهة أي وباء والالتزام باللوائح الصحية.

  • أثناء جائحة كورونا تُوقفت معظم الخدمات الأساسية التي يستفيد منها المجتمع والبعض انتقل للعمل عن بعد لكن هذا كان له تأثير سلبي عند المستفيدين هل يكشف هذا الإجراء عدم جاهزية الدول والتأهب لمواجهة الوباء.

  • كيف يمكن تعزيز الوقاية من الأوبئة (كأفراد ومنظمات ) وكيفية منع توقف الخدمات الأساسية، ورفع مستوى التأهب من أجل التصدي لأي وباء قد ينشأ.

ضيف الحلقة:

د.أيمن خسرف
مؤسس مجموعة داويني للصحة الرقمية

لمشاهدة الحلقة كاملة على الفيس بوك

خلال جائحة كورونا شهدنا تصدير للكوادر السورية إلى الدول الأوروبية لذلك نحن بحاجة لرعاية الكوادر الطبية واعطائهم حقوقهم في الدول الفقيرة.

بعض الدول فُقدت فيها المصداقية بالاعلام الرسمي لذلك نرى أن الناس مصدر معلوماتها الوحيد عن أخبار كورونا هو السوشال ميديا والتطبيقات المختلفة.

من أهم التجارب الإيجابية لجائحة كورونا هو اعتماد كثير من الدول على تقديم الخدمات الطبية عبر الاون لاين حيث شاهدنا المشافي الافتراضية والمنصات الطبية.

روابط التيك توك

@nasaem.radio خلال جائحة كورونا شهدنا تصدير للكوادر السورية إلى الدول الأوروبية لذلك نحن بحاجة لرعاية الكوادر الطبية واعطائهم حقوقهم في الدول الفقيرة. #اكسبلور ♬ الصوت الأصلي - nasaemsyria

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

صحفيون من أجل حقوق الإنسان الكندية

شارك نسائم

اترك تعليقاً