تعرّض السوريون لتخريب ممتلكاتهم (سيارات، محلات، منازل) بسبب خطاب الكراهية

تعرّض السوريون لتخريب ممتلكاتهم (سيارات، محلات، منازل) بسبب خطاب الكراهية
تعرّض السوريون لتخريب ممتلكاتهم
هيفا خليل
هيفا
إعداد وتقديم
فادي
فادي
سوشيال ميديا

ارتفعت في الآونة الأخيرة وتيرة التحريض على الوجود السوري في تركيا، أدى ذلك لممارسات عنصرية ضد الممتلكات السورية مع كل حملة كراهية ومنها السيارات التي تحمل لوحات سورية M تميزها عن السيارات التركية وبالتالي هناك شكاوى من قبل أصحاب هذه السيارات ومطالبات بإلغاء هذا التمييز ومعاملتهم بطريقة منصفة تحول دون تعرض ممتلكاتهم لأضرار.


في هذه الحلقة تناولنا:

  • اشراك شهادات متضررة وتناول آثار هذا الموضوع على السوريين وأصحاب العمل حيث يعتمد الكثيرون على وسائل النقل الخاصة من أجل العمل والحاجة الملحة وتأمين مستلزمات حياتهم ( أحيانا يكون هناك حالات إنسانية لمرضى وكبار السن تستدعي امتلاك سيارة خاصة للعائلة).

  • مركز عدالة لحقوق اللاجئين والذي افتتح مؤخراً قام بطرح هذه المشكلة في الاجتماعات مع دائرة الهجرة، لذلك نريد المناصرة والحشد ليتم أخذه بعين الاعتبار ونتأمل تحقيق الأثر.

  • أوصلت اللجنة السورية التركية المشتركة هذه المشكلة للأمنيات ودائرة الهجرة، ماذا كان ردهم.

ضيوف الحلقة:

أحمد قطّيع
مدير مركز عدالة لحقوق اللاجئين
ايناس النجار
مديرة الاتصال باللجنة المشتركة

لمشاهدة الحلقة كاملة على الفيس بوك

أصحاب السيارات السورية يتعرضون مع كل حملة كراهية لتخريب وتكسير سياراتهم بسبب تمييزها عن السيارات التركية

أنا شخص عندي إعاقة حصلت ع عربة صغيرة كمساعدة من منظمة وحطيتلا نمرة سورية كرمال اشتغل عليها، تاني يوم شفت الكراسي كلهن مقطعين بالسكاكين وبعدها سرقولي البطارية لدرجة كنا نحرسها لنمنع هالمشاكل.

لإلغاء تمييز لوحات السيارات الأجنبية قدمنا مقترحات باللجنة المشتركة للأمنيات ومنها باركود خاص يتعرف من خلاله الشرطي فقط على السيارات الأجنبية، لكن جاء الأمر بالرفض.

روابط التيك توك

@nasaem.radio أصحاب السيارات السورية يتعرضون مع كل حملة كراهية لتخريب وتكسير سياراتهم بسبب تمييزها عن السيارات التركية. #اكسبلور #تركيا #سوريا #عنصريه ♬ الصوت الأصلي - nasaemsyria

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

صحفيون من أجل حقوق الإنسان الكندية

شارك نسائم

اترك تعليقاً