You are currently viewing جهات أممية تناصر لتأمين دور الحضانة لأطفال الأمهات السوريات العاملات في المنظمات بتركيا
جهات أممية تناصر لتأمين دور الحضانة لأطفال الأمهات السوريات
هيفا خليل
هيفا
إعداد وتقديم
فادي
فادي
سوشيال ميديا

تناول راديو نسائم مادة حقوقية لمناصرة الأمهات العاملات من أجل الحث على ضرورة إنشاء دور للحضانة خاصة بالأمهات العاملات في المنظمات حيث رفضت معظم المنظمات التي تم التواصل معها الإستجابة والتي لا تتوفر فيها غالباً مساحة آمنة للأطفال، وكذلك رفضوا الإنضمام للحلقة من أجل المشاركة.
وبالفعل قمنا بإنتاج الحلقة مع منظمة حراس الطفولة والتي تؤمن غرفة الحضانة للعاملات، من أجل الحديث عن تجربتها في هذا الموضوع.

وكانت قد شاركتنا أ. ليلى حسو مسؤولة الإعلام والمناصرة بمنظمة حراس الطفولة وهي في نفس الوقت موجودة ضمن المجلس الإستشاري في الأوتشا، وتحدثت عن تجربتها الإيجابية في المنظمة وأن إستجابة المنظمة لطلب الموظفات خلق لديهن مساحة أمان وراحة وأثّر بشكل ايجابي على العمل ، بل وحتى ترفّعت لمنصب أعلى في الأيام التي كانت تجلب معها طفلتها لدار الحضانة التي أنشأتها المنظمة من أجل الموظفات العاملات.
ناقشنا في الحلقة آليات الحلول والمناشدة والمناصرة بضرورة الضغط والتأثير على المنظمات من أجل الأخذ بالاعتبار حساسية وضع الأمهات العاملات والاهتمام بتوفير غرف للحضانة حتى عمر السنتين على الأقل.

بعد الحلقة بحوالي الشهر شهدت التطورات الأخيرة بخصوص هذا الملف حيث قالت لنا أ.ليلى بأنها كانت إحدى الميسرات لورشة تم تنسيقها في ولاية غازي عنتاب وجمعت هذه الورشة السيد Mark cutts نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية في الأمم المتحدة و مديرة الأوتشا مع 33 موظفة من مختلف المنظمات الإنسانية للإستماع إلى مشاكلهم وقصصهم ومطالبهم في المنظمات وقد تم تدوين عدد من التوصيات والأفكار في اجتماع عقب تلك الورشة والتي من ضمنها اجبار المنظمات على ضرورة انشاء مساحة آمنة للأطفال ضمن المنظمة.

تبع هذه الورشة إجتماع آخر مع السيد مارك ومديرة الأوتشا من أجل تقديم مقترحات ورفع التوصيات لعدد أكبر من الموظفات (حوالي 150 موظفة) مع تحديد وكتابة الأشخاص الذين سيقومون بتنفيذ هذه التوصيات، بمعنى ستكون من مهام من؟
حيث طُلب من الموظفات تقديم خطة عمل مفصلة حول معالجة الحلول وعلى من تقع مسؤولية تنفيذ الحلول، وقد تم تسليم هذه التوصيات والخطط للشخصيات التي كانت في الإجتماع.

الإجتماع الذي حصل ركز على ضرورة تحقيق العدالة الجندرية ونسب الجندر في المنظمة ونسب إشغال النساء مناصب إدارية في المنظمة حيث طالبن الموظفات بإنشاء لجنة تتحقق من نسب الجندر وتزور المنظمة وتجلس مع الموظفات لتتأكد من فاعليتهن في المنظمة.

ضيوف الحلقة:

ليلى حسو
مديرة المناصرة بشبكة حراس الطفولة
عبد الله فارس
مدير الموارد البشرية بمنظمة إحياء الأمل

لمشاهدة الحلقة كاملة على الفيس بوك

واحدة من النقاط اللي انذكرت في ورشة الأوتشا هو حق الأمهات العاملات في العمل لانو في تضييق كبير عليهن

41% من النساء تركوا أعمالن بسبب عدم وجود حضانة في أماكن العمل، 65% من المنشآت الصحية لاتحتوي مكان مخصص لساعات للرضاعة بحسب دراسة لجمعية المرأة والديمقراطية التركية.

قسم الموارد البشرية يمكنه كتابة ومراقبة تطبيق سياسات تراعي حساسية الأمهات العاملات، ومدراء الأقسام من النساء خاصة دورهم مهم في المناصرة

شارك في الورشة 150 موظفة تحت مظلة الأوتشا والهدف هو خلق مساحة آمنة للسيدات من أجل الحديث عن تحدياتهم في مكان العمل.

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

صحفيون من أجل حقوق الإنسان الكندية

شارك نسائم

اترك تعليقاً