You are currently viewing ” أغلقي فمك وإلا سأغلقه أنا” العنف الرقمي ضد الصحفيات السوريات لإسكات صوتهن
العنف الرقمي ضد الصحفيات السوريات لإسكات صوتهن
هيفا خليل
هيفا
إعداد وتقديم
فادي
فادي
سوشيال ميديا

كشفت منظمة يونسكو في دراسة أجرتها أن 3 من 4 صحافيات في العالم يتعرضن للعنف عبر الإنترنت، أي بنسبة تصل إلى 73% ، حيث تتعرض 3 من 4 صحافيات في العالم للعنف عبر الإنترنت فيما تنتقل هذه الآفة حتى إلى الحياة الفعلية مع 20% منهن.
وتشمل الدراسة تحقيقاً عالمياً أجري على 901 صحافية من 125 بلداً و173 لقاء معمقاً إضافة إلى 15 دراسة حالة تبعاً للبلدان وتحليل لأكثر من 2,5 مليون

محاور الحلقة :

  • تعرض أي صحفية للهجوم فإن العواقب الوخيمة تطالها وتطال معها حرية الجميع في التعبير والانتفاع بالمعلومات ، وتقييد حرية الصحافة.

  • عندما تتعرض صحفية للتنمر فهي ليست الضحية الوحيدة.. هذا النوع من العنف موجه ضد كل امرأة تحاول تأدية عملها.

  • التنمر الإلكتروني هو جزء آخر من أنواع العنف ويجب القضاء عليه.

  • الحد من العنف الرقمي والانتهاكات الالكترونية عن طريق التوعية المجتمعية الكبيرة وحشد الجهود.

  • ضرورة اتخاذ خطوات واجراءات جدية من قبل المؤسسات التي تضم الصحفيات الموظفات في التعامل مع التنمر الإلكتروني.

  • دور منظمات المجتمع المدني في الحد من التنميط للصحفيات والنساء العاملات في السلك الاعلامي ككل.

ضيوف الحلقة:

رولا أسد
مديرة شبكة الصحفيات السوريات
ديما صادق
مديرة مركز شأن للدراسات والبحوث النسوية بمنظمة عدل وتمكين

مشاهدة الحلقة كاملة على الفيس بوك

شبكة الصحفيات خصصت ضمن برنامج الحماية إدارة الحالات لتقديم الدعم القانوني والنفسي والمالي وحالياً لدينا 11 حالة.

واجهنا تحديات أثناء قيامنا بدراسة العنف الرقمي ضد النساء وأهمها عدم الإفصاح والتصريح المباشر للإنتهاك كونه وصمة.

منظمات المجتمع المدني يجب أن تولي إهتماماً أكبر لمواجهة العنف الرقمي وبرامج التوعية بالأمان الرقمي لازالت ضعيفة.

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

صحفيون من أجل حقوق الإنسان الكندية

شارك نسائم

اترك تعليقاً