You are currently viewing عدم توفر دور الحضانة للأمهات العاملات في المنظمات
عدم توفر دور للحضانة للأمهات العاملات في المنظمات الإنسانية في تركيا
هيفا خليل
هيفا
إعداد وتقديم
فادي
فادي
سوشيال ميديا

تشرح إحدى الأمهات العاملات أن أكبر تحدي لها هو ترك طفلها عند الجيران بسبب غياب الأهل وأنها لا تستطيع أن تنسى بكاء طفلها وهي تعمل وتشتاق اليه كثيراً علما أن ساعة الرضاعة غير كافية لأن منزلها يبعد كثيراً عن مكان العمل ، هذه أكثر تحديات الأمهات العاملات في المنظمات الإنسانية ومنظمات المجتمع المدني في تركيا والتي تفتقر فيها لتوفر حضانة صغيرة ملحقة بمكان العمل.

  • التركيز على العوائق التي تمنع عمل السيدات والأمهات السوريات من حيث ساعات الرضاعة وإجازات الأمومة وتوفر الحضانات للأطفال.

  • يجب مراعاة هذه النقطة ووضع حلول لها من قبل إدارة المنظمات وإعداد خطط لتمويل مشروع حضانة للأمهات العاملات لأطفالهن بحيث تستقبل الرضّع من عمر ثلاثة أشهر إلى سنتين أي لحين انتقال الطفل للحضانات الخاصة المتوفرة والمعتمدة والمرخصة.

الضيفات المشاركات:

ليلى حسو
مسؤولة الإعلام والمناصرة بحراس الطفولة
صفاء صقر
رئيسة شبكة حماية المرأة

مشاهدة الحلقة كاملة على الفيس بوك

بناشد يكون بكل مكان عمل مساحة آمنة لأطفال الأمهات الموظفات

انشاء دار للحضانة في أماكن العمل ليس مستحيل بل يجب أن يراعي صاحب المشروع هذا الأمر من البداية.

تجربة انشاء دار للحضانة في منظمة حراس الطفولة كانت ايجابية بالنسبة إلنا كموظفات وعلى الصعيد الشخصي ترقيت بعملي خلال هالفترة.

عدم مراعاة المنظمات لوضع الأمهات العاملات يُجبرهن على حرمان أطفالهن من حق الرضاعة الطبيعية.

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

صحفيون من أجل حقوق الإنسان الكندية

شارك نسائم

اترك تعليقاً