You are currently viewing النساء الريفيات يناضلن للعيش بكرامة ويفتقدن لأدنى حقوق الإنسان
النساء الريفيات يناضلن للعيش بكرامة
هيفا خليل
هيفا
إعداد وتقديم
فادي
فادي
سوشيال ميديا

في هذه الحلقة أردنا التركيز أكثر على واقع المرأة في الأرياف (نيزب، الأصلاحية، أوغزلي، نورداغ) والتي لمسنا فيها خلال الحلقة مع ضيوفنا المشاركين ، سوء الوضع المعيشي واضطرار الفتيات الصغار للعمل بمهن شاقة وساعات طويلة لسد رمق الحياة نريد أن نستضيف حالات مختلفة وشرائح معينة للحديث عن مدى توفر الخدمات بأنواعها وأيضاً مدى توفر مقومات الحياة الأساسية لديهم،ناقشنا هذه الحلقة من أجل مناصرة النساء الريفيات وتناول مشاكلهم وهمومهم والعمل على معالجتها وحلها مع الجهات المسؤولة.

هذه رسالة وصلتنا من إحدى سكان منطقة الإصلاحية تقول فيها:

وضع البيوت سيئة جداً جداً
الأوضاع سيئة يوجد حالات كثيرة من ذوي الاحتياجات الخاصة يحتاجون علاج و عناية
ويوجد حالات مرض الكبد
يوجد نسبة كبيرة من البطالة لأن العمل موسمي في الأراضي
المواصلات بعيدة لذلك يوجد صعوبة لوصول المساعدات
يوجد نساء أرامل و زوجات مفقودين لديهم أولاد.

الضيوف المشاركين:

ملك توما
نائب رئيس الجالية السورية بعنتاب
عدنان زعيرباني أبو وافي
رئيس لجنة التضامن والتكافل الإجتماعي في الجالية السوريى بعنتاب

مشاهدة الحلقة كاملة على الفيس بوك

المرأة في المناطق الريفية محرومة من أدنى حق من حقوقها

سيدة من مدينة الإصلاحية (عندي عشر ولاد كل يوم بدي بس خبز ولبن ب 90 ليرة )

قامت الجالية بزيارة 20 عائلة بمدينة الإصلاحية يعيشون ظروف إنسانية صعبة عدا عن وجود نسبة كبيرة من الأشخاص ذوي الإعاقة والأرامل وزوجات المفقودين.

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

صحفيون من أجل حقوق الإنسان الكندية

شارك نسائم

اترك تعليقاً