You are currently viewing في اليوم العالمي للمرأة، كيف استطاعت المرأة كسر الحواجز وإيصال صوتها للإعلام البديل لمعالجة مشاكل العديد من النساء 
هيفا خليل
هيفا
إعداد وتقديم
فادي
فادي
سوشيال ميديا

شهدنا في السنوات الأخيرة نقلة نوعية بالنسبة للظهور الإعلامي للنساء السوريات وخاصة أننا نتحدث عن مجتمع أنهكته الحروب وعانى من الديكتاتورية على كافة الأصعدة حيث كان الإعلام البديل يفتقد في بداياته إشراك صوت السيدات في التغطيات والقضايا التي تخص المرأة  وتضطر أحيانا وسائل الإعلام لتغير صوت السيدة أو انتاج المواد بدون شهادات نسائية.

في هذه الحلقة تحدثنا عن أهمية توعية المرأة في إيصال صوتها والمطالبة بحقوقها عبر الإعلام لتكون صوت الجميع ، والعمل على تطور مشاركة المرأة بشكل فعال عبر النقاط التالية :

  • أهمية وجود برامج التوعية التي تقوم بها المنظمات في التعريف بحقوق المرأة وأهمية ايصال صوتها للإعلام.

  • تمكين الظهور الأعلامي للنساء اللواتي لديهن الرغبة بالحديث والظهور الاعلامي ولكن لايمتلكن الأدوات والمهارات.

  • ضرورة تكثيف التدريبات والورشات التي تقوم بها وسائل الإعلام لتمكين النساء إعلاميا ومساهمتهن في معالجة القضايا ونقل التجارب.

  • تشجيع وحث النساء على المشاركة في المشاكل التي تعاني منها لأننا لازلنا نشهد حالة من الخجل والخوف بالظهور.

السيدات المشاركات :
عليا الناصر
عضو مجلس إدارة بمنظمة ورد البلد النسائية
هالة مخلوطة
مديرة جمعية ميلاد
عفاف
سيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة
حياة الباشا
مديرة الصالون السياسي
جهان الأحمد
صحفية مستقلة

مشاهدة الحلقة كاملة على الفيس بوك

الإعلام سمّع صوتنا وعرّفنا بحقوقنا كنساء

من قال أن مهمة الأمهات بالتربية في المنزل هي مهمة سهلة؟

دور منظمات المجتمع المدني يجب أن يركز على تحقيق التوازن في الأدوار العائلية وتثبيت العلاقات فيما بيننا وليس تبيني أفكار غربية.

بحكم عملي كصحفية تواجهنا أسئلة من السيدات المشاركات( شو رح استفيد من المقابلة،شو رح تعطوني، ممكن تسفروني أو تلاقولي شغل)

تغيير الأدوار والظروف من العوامل التي شجعت المرأة على الظهور الإعلامي، والمنظمات ظلمت المرأة عندما اعتبرت حاجتها فقط سلة غذائية

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

صحفيون من أجل حقوق الإنسان الكندية

شارك نسائم

اترك تعليقاً