راديو نسائم يوصل شكاوى المعلمات السوريات إلى التربية التركية.. والأخيرة تتفاعل إيجابياً

راديو نسائم يوصل شكاوى المعلمات السوريات إلى  التربية التركية.. والأخيرة تتفاعل إيجابياً

خاص | راديو نسائم

هيفا خليل
هيفا
إعداد وتقديم
يحيى عبيد
يحيى
مخرج البرنامج
ياسين الأخرس
ياسين
محرر
فادي
فادي
سوشيال ميديا

تناولت راديو نسائم حلقة حوارية ناقشت فيها المشاكل التي تعاني منها أغلب المعلمات السوريات الحوامل اللواتي يعملن في المدارس التركية، والتقت بعدد منهن لطرح أهم مشاكلهن.

قررت راديو نسائم متابعة هذا الموضوع مع المعنيين والمسؤولين في التربية التركية، وقمنا بالتواصل أيضاً مع المنسقين من السوريين لإيصال هذه الشكوى، وانعكاساً لهذا الصدى، التقى والي مدينة غازي عنتاب التركية، بعدد من الممثلين عن المعلمين السوريين، الذين نقلوا أهم المشاكل التي تواجه المعلمات السوريات من أجل العمل على حلها، بحسب ما أكد لنا الصحفي السوري “عبد الله سليمان أوغلو” خطياً.

عبد لله سليمان أوغلو
صحفي مهتم بالشؤون التركية

في هذه الحلقة تحدثت المعلمة “فاطمة” عن تجربتها في حول عملية النقل، وأنها ممتنة جداً لما حققته، بحسب ما أوضحت في اتصال هاتفي.

لأخذ آراء الناس حول ذلك الموضوع طرحنا استطلاعاً للرأي على صفحة راديو نسائم، وكان السؤال:
برأيكم هل هنالك صعوبة بالغة لتأمين عمليات النقل للمعلمات السوريات الحوامل من المدارس البعيدة إلى المدارس القريبة إلى منازلهن؟ 

% 0
نعم
% 0
لا
بشير الخلف
عضو مكتب تنفيذي في النقابة العامة للمعلمين
إسلام سيد عيسى
مدرسة

وقد انضم إلينا في الأستوديو أ.بشير الخلف وهو مدّرس لغة عربية، وعضو مكتب تنفيذي في النقابة العامة للمعلمين ومدير مدرسة سابقاً، والآنسة إسلام سيد عيسى وكان رأيهما في النسبة على الشكل التالي:

مع بداية الفصل الثاني ومع ورود ملفات النقل إلى التربية التركية من المعلمات السوريات يوضح لنا الأستاذ بشير الحلول الايجابية التي تم التوصل عليها من خلال إعلان جدول تنقلات في ولاية غازي عنتاب، قد صدر من قبل مديرية التربية التركية حيث تم نقل أكثر من 20 معلمة بناء عليه.

المعلمة إسلام سيد عيسى إحدى الحالات التي كانت تجد صعوبة كبيرة في المسافة الكبيرة بين المدرسة عن منزلها وفي فترة حملها عانت كثيراً قبل أن يتم نقلها إلى مدرسة قريبة.

لعل أبرز الأسباب التي تعيق عملية النقل هو أن بعض المعلمات لا يعرفن بالقوانين التركية، أو الجهة التي يجب التقدم اليها لتقديم الطلب وكذلك اختيار الأسباب المقنعة للنقل، وكما أشار أ. بشير أن هنالك معايير وأولويات للنقل من بينها المعلمات الحوامل، وحول الطريقة الصحيحة للتقديم بطلب النقل نتابع التسجيل التالي:

وأشار أ.بشير إلى أن هنالك اجتماعات دورية شهرية تُقام بين الممثلين عن المعلمين السوريين ووالي غازي عنتاب للحديث عن هموم ومشاكل المعلمين في المدارس التركية، وبعض الاحتياجات قوبلت بالاستجابة، ومن هذا المنطلق يُخبرنا أ. بشير عن الآلية الجديدة التي من شأنها أن تكون رسمية وتُرد بالقبول في حال اُتبعت بشكل سليم، وفقاً له.

في نهاية الحوار أشار كل من أ. بشير والآنسة إسلام إلى المشاكل الأخرى والتحديات التي يعانون منها في العملية التعليمية، ووضع المعلمين السوريين في تركيا في أمل وسعي لحلها يوماً ما، لافتين إلى مسؤولية المعلم/ة السوري/ة تجاه بناء الأجيال القادمة وتحملهم الضغوطات لأجلهم.

يمكنكم مشاهدة الحلقة كاملة على يوتيوب >>

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

صحفيون من أجل حقوق الإنسان الكندية

شارك نسائم

اترك تعليقاً