You are currently viewing السوريات العاملات في دول اللجوء في مواجهة الاستغلال والتعنيف اللفظي والتحرش.. ما هي التحديات والحلول؟

خاص | راديو نسائم

احمد الشامي
أحمد
إعداد وتقديم
يحيى عبيد
يحيى
مخرج البرنامج
ياسين الأخرس
ياسين
محرر
فادي
فادي
سوشيال ميديا

فتحت دول لجوء السوريين في مختلف أنحاء العالم لا سيما تركيا التي تستضيف قرابة 3.5 مليون لاجئ، الباب على مصراعيه أمام المرأة السورية للانخراط في سوق العمل، ومساندة الرجل في تحمل مصاريف الحياة.

لكن المرأة السورية العاملة وتحديداً في أعمال الورش، والمعامل، والمتاجر، اصطدمت بتحديات كبيرة أمام الواقع الجديد، كتعرضها إلى التحرش، والاستغلال، والمضايقات والكلام المسيء، والنظرة الدونية، كونها انتقلت من مجتمعات ربما تعتبر أن انخراط المرأة في سوق العمل، معيب بحقها.

في حلقتنا هذه من داخل بعض الورش والمعامل، نستعرض حالات وقصص لفتيات تعرضن للاستغلال، والمضايقات والكلام المسيء، أردن أن ينقلن شهاداتهن عن هذه التحديات عسى أن يجدن الحل، من قبل المنظمات التي تعمل في مجال التوعية والحماية.

تقول (ل. س) إحدى الفتيات العاملات في ورشة خياطة، في اتصال هاتفي مع راديو نسائم إنها تعرضت إلى التعنيف اللفظي، والاساءة لدرجة أنها وصلت لمرحلة الضرب.

تقول (ل. س) إحدى الفتيات العاملات في ورشة خياطة، في اتصال هاتفي مع راديو نسائم إنها تعرضت إلى التعنيف اللفظي، والاساءة لدرجة أنها وصلت لمرحلة الضرب.

هل تتدخلون في حال شاهدتهم أي فتاة تعمل معكم تتعرض إلى مضايقة لفظية أو جسدية، أو استغلال؟

أجرى راديو نسائم استطلاعاً للرأي مع بعض الشباب العاملين في الورش والمعامل، وسألناهم: هل تتدخلون في حال شاهدتهم أي فتاة تعمل معكم تتعرض إلى مضايقة لفظية أو جسدية، أو استغلال؟ وكانت الأجوبة على الشكل التالي:

زهراء العمر
محامية

في هذه الحلقة كانت ضيفتنا في الأستوديو المحامية “زهراء العمر” التي أجابتنا على سؤال: في حال تعرض الفتاة العاملة لأي نوع من الاستغلال أو المضايقات بأنواعها هل القانون يحميها؟ وهل من حلول لمواجهة هذه المشكلة؟

غيثاء أسعد
مديرة "شبكة حماية المرأة"

كما انضمت إلينا عبر الهاتف السيدة “غيثاء أسعد” مديرة “شبكة حماية المرأة” للحديث عن دور منظمات المجتمع المدني في حماية هذه الشريحة من النساء.

عبد الله سليمان أوغلو
صحفي مهتم بالشؤون التركية

أما السيد “عبد الله سليمان أوغلو” أضاء على واقع العمل في تركيا، وطرق الحماية الموضوعة للحد من المضايقات والمشاكل والاستغلال.

صهباء الخضر
أخصائية نفسية

أما الأخصائية النفسية “صهباء الخضر”، تحدثت لراديو نسائم عن دور منظمات المجتمع المدني في الوقوف بوجه ظاهرة التحرش في أماكن العمل، ونظرة المجتمع السلبية الى المرأة العاملة.

لا يقتصر دور المرأة على الجانب التعليمي والطبي، كما يسود في معظم المجتمعات السورية، واستطاعت أن تضع موطئ قدم في فرص الحياة المتعددة، والقطاع الخاص على وجه التحديد، رغم اصطدامها بتحديات عدة أرادت أن تواجهها بإصرارها.

وفي استطلاع رأي نشره راديو نسائم على صفحة “فيسبوك”، أكثر من 700 شخص، صوتوا على أن الفتيات يتعرضن للمضايقات في الورش والمعامل، دون الإفصاح عن هذه المخاوف، كي لا يقعن أمام تحديات جديدة، مما يضع المنظمات الإنسانية العاملة في حماية حقوق المرأة أمام مسؤوليات كبيرة، أهمها متابعة قضاياهن والعمل على إيجاد الحلول للتخفيف من هذه التحديات.

يمكنكم مشاهدة الحلقة كاملة على يوتيوب >>

تم إنتاج هذا الحوار الإذاعي بدعم من منظمة:

صحفيون من أجل حقوق الإنسان الكندية

شارك نسائم

اترك تعليقاً